Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

CONTENTSTYLE>

جائزة ابن رشد للفكر الحر عام 2015 - أعضاء لجنة التحكيم

محمد اﻷشعري

شاعر وكاتب مغربي ولد سنة 1951 ساهم في النضال النقابي والسياسي لسنوات وقادته هذه التجربة إلى تحمل مسؤوليات قيادية ثم إلى العمل النيابي والحكومي من خلال مشاركته في أول تجربة للتناوب السياسي بقيادة حزب يساري. قبل ذلك اشتغل بالصحافة وترأس اتحاد كتاب المغرب ونشر عددامنالدواوين الشعرية والقصص والروايات. نال عن روايته "القوس والفراشة" الجائزة العالمية للرواية العربية. ترجمت بعض أعماله لعدد من اللغات اﻷجنبية.يعيش حاليا متفرغا للكتابة بمدينة الرباط

خالد خليفة

خالد خليفة روائي وكاتب سيناريو سوري ولد عام 1964 في مدينة حلب. درس في جامعة حلب وحصل على ليسانس في القانون في عام 1988، يكتب الشعر وهو عضو في المنتدى الأدبي في الجامعة. كتب خليفة دراما تلفزيونية مثل مسلسل (قوس قزح) و (سيرة آل الجلالي) وبعض الأفلام الوثائقية والأفلام القصيرة، والأفلام الروائية الطويلة (فلم باب المقام). اسس مع اصدقاءه في جامعة حلب مجلة ألف، اول مجموعة قصصية له هي "حارس الخديعة" ونشرت في عام 1993. روايته الثانية هي "دفاتر القرباط" وعلى اثرها تم تجميد عضويته من قبل اتحاد الكتاب العرب لمدة 4 سنوات بعد ان نشر الرواية في عام 2000. وصلت الرواية للقائمة القصيرة في الجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها الاولى في عام 2008. ترجمت روايته إلى اللغات الفرنسية، الإيطالية، الألمانية، النروجية، الإنكليزيةـ، الإسبانية. ومن مؤلفاته: لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة 2013 (حائز على الجائزة العالمية للرواية العربية 2014 - اللائحة القصيرة)، دفاتر القرباط 2000، حارس الخديعة1993

رزان محمود إبراهيم

أستاذ الأدب والنقد الحديث المشارك في جامعة البترا في الأردن. أهم مؤلفاتها: التخييل في عالم واسيني الروائي: أسئلة المنجز الجمالي والموضوعاتي، المدلول الإيديولوجي والفني في رواية واسيني الأعرج " جملكية آرابيا"، الرواية التاريخية بين الحوارية والمونولوجية، شعرية الفقد: جدلية الحياة والموت في شعر الخنساء، الاستقبالية العربية للحداثة وما بعدها، خطاب النهضة والتقدم في الرواية العربية المعاصرة، إضافة إلى مجموعة من البحوث المنشورة في مجلات علمية، إضافة إلى مشاركات عديدة منوعة في مؤتمرات وندوات ثقافية محلية ودولية مختلفة.

سامية محرز

هي باحثة أدبية وأستاذ دراسات عربية وإسلامية ومدير مركز دراسات الترجمة الذي أسّسته في الجامعة الأميركية في القاهرة. وقد علّمت سابقاً في قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة كورنيل الأميركية بين عامَي 1984 و1990، كما نشرت مقالات كثيرة حول الترجمة والأدب العربي المعاصر ودراسات ما بعد الاستعمار ودراسات النوع الاجتماعي ومختلف المواضيع الثقافية. وقد نشرت كتابين هما: "الكتّاب المصريّون بين التاريخ والخيال القصصي: مقالات حول نجيب محفوظ وصنع الله ابراهيم وجمال الغيطاني" (منشورات الجامعة الأميركية في القاهرة، 1994 و2005) و"حروب الثقافة في مصر بين السياسة والممارسة" (منشورات روتلدج، 2008؛ ومنشورات الجامعة الأميركية في القاهرة، 2010). إضافةً إلى ذلك، قامت بإعداد وتحرير مجموعتَي "أطلس القاهرة الأدبي: مائة عام في شوارع القاهرة" (2010) و"حياة القاهرة الأدبية: مائة عام في قلب المدينة" (2011). وتعمل سامية محرز راهناً مع مجموعة من الباحثين على كتاب يحمل عنوان "الترجمة والنوع الاجتماعي وإنتاج المعرفة".

صموئيل شمعون

ولد صموئيل شمعون في عائلة اشورية في مدينة "الحبانية" في العراق في العام 1956. ترك بلده في العام 1979.عاش في دمشق وعمان وبيروت والقاهرة ونيقوسيا وعدن وتونس، وانتهى به الامر في باريس في العام 1985. حيث عاش هناك حتى منتصف التسعينات، وأسس في هذه الفترة دار نشر اسمها جلجامس. بدأ بكتابة القصة والشعر في نهاية السبعينيات، وفي العام 1987 صدر في باريس ديوانه الشعري الاول بالعربية. في العام 1996 انتقل للعيش في لندن، أصدر مع الباحثة الانكليزية مارغريت أوبانك، مجلة "بانيبال" التي تعني بترجمة الادب العربي الى الانكليزية، كما أسس معها مؤسسة بانيبال لترويج الادب العربي عالميا، وتمنح هذه المؤسسة سنويا، جائزة "سيف غباش– بانيبال" لافضل كتاب مترجم من العربية الى الانكليزية. في العام 2003 أطلق صموئيل شمعون موقعه الثقافي كيكا www.kikah.com  وأشرف على تحرير موقع "ايلاف" من 1999 الى 2002. في العام 2005 صدرت رواية صموئيل شمعون "عراقي في باريس" عن دار الجمل في بيروت، أعيد طبعها لدى دار "الشروق" القاهرية، وعن دار "توبقال" المغربية. أصدر صموئيل شمعون بالتعاون مع مارغريت اوبانك "انطولوجية للشعر العربي" باللغة الانكليزية، لندن 2001. وفي2010 قام صموئيل بتحرير هذه الانطولوجية "بيروت39" صدرت عن دار بلومزبيري في نيويورك ولندن. في العام 2007 تم اختيار صموئيل من قبل جائزة البوكر البريطانية، ليكون رئيسا للجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة باسم "البوكر العربية".في يناير، كانون الثاني 2016 تصدر روايته الثانية عن منشورات الجمل، بيروت.