Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

CONTENTSTYLE>

تشرف مؤسسة ابن رشد ضمن روح من التفكير الحر في العالم العربي وخارجه بدعوتكم لحضور ديوان ابن رشد للفلسفة في 3 مايو 2017

ديوان الفلسفة يناقش موضوع

"ما بعد  العلمانية"

في  الساعة  السابعة مساءً  من يوم الثالث من مايو/أيار، سنلتفي مع ضيوفنا في صالوننا الفلسفي،  لنناقش  مفهوم "ما بعد  العلمانية" ،  الذي  صاغه  الفيسلسوف  الألماني يورغن هابرماس ليشير به إلى "استمرار  وجود تأثير  الدين  في  المجتمعات  المعاصرة". وإلى حد كبيرٍ، يعزو هابرماس استمرار وجود  الدين أو  التدين، في  الغرب، الى البعد الديني الموجود في ثقافات المهاجرين وعاداتهم وهوياتهم. لماذا  لم  يستطيع غير الأوروبيين التخلص من  الثقافة الدينية، التي  طالما  وصفها الأكاديميون والمنظرون  في  الغرب بأنها  شيءٌ عفى عليه  الزمن، ولا  مكان له في  المجتمع الحديث  القائم أساسًا  على الثقافه الليبرالية ؟ هل خذلت  الحداثة العلمانية غير الأوروبيين، حين شددت على ضرورة الاختيار  بين العلمانية أوالتدين؟  كيف يرى المتدينون أنفسهم  اليوم في  المجتمعات العلمانية  الحديثة؟ وكيف يراهم  العلمانيون الغرببيون وغير الغربيين؟هل تخلى المجتمع الأوروبي العلماني الحديث عن ثقافته  بتاريخها  المسيحي أصلًا؟  

كما هو الحال دائما أنتم لا تنتظرون ولا نحن أيضاً الخروج بنتائج علمية نهائية من مشاركات وحوارات الصالون الفلسفية، بل نقاشاً مفتوح الأفق.

اللغة العربية هي لغة الديوان الأساسية. ومع ذلك، فالمساهمات كما هو الحال دائما ممكنة باللغة الألمانية والإنجليزية وسوف تتم الترجمة من قبلنا حسب الامكانية.

بتاريخ 3/5/2017

عند الساعة السابعة مساءاً

ومجدداً في منطقة Wedding – المكان في مقهى Kater & Goldfisch على العنوان التالي:  Exerzierstraße 1 . محطة الوصول الى المقهى: أما (U8 Pankstraße) أو (U9 Nauener Platz) أو (S-Bahn Gesundbrunnen).