Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

CONTENTSTYLE>

مواقـــــــف بقلم حامد فضل الله

PDF
             
الشيخ والباب

في يوم شتوي والشمس مائلة للغروب دفع الشيخ المسن الأشيب الباب الضخم بصعوبة ومعاناة بالغتين وأومأ الى بيده يفسح الطريق قائلا بأدب جم : تفضل! دخلت ثم تبعني وصاح وقد تملكه الغضب في تلك اللحظة، ثم أردف قائلا بسخرية: شكرا!
أجبته: قلتها من قبل، ألم تسمعني؟
فرد بتأني: عفواً، لم أسمعها لكني أصدقك.

غطرسة

شاركت في ندوة حول قضية الاندماج ومشاكل الأجانب في المانيا .وتعرضت في مداخلتي لنفاق بعض قيادي الأحزاب السياسية الذين يستغلون ورقة الأجانب لكسب الأصوات في الانتخابات والتعرض لقضايا انصرافيه ومضحكة مثل غطاء الرأس للتلميذة أو للمرأة المسلمة، صارفين النظر عن القضايا الأساسية مثل الأزمة الاقتصادية والبطالة وطرح الحلول لها، بما فيها قضية الاندماج. كان النقاش صاخباً وجِداليا وكنت بين الحين والآخر ألحظ امرأه تجلس في المقدمة تثرثر مع جارتها وتتضاحكان أو تتصفح مجلة بين يديها وقلما كانت تتابع الحوار .وفجأة وقفت ودون أن تطلب الكلمة وقالت بانفعال ومشيرة وهي تحدق فيّ: 
- لماذا لا تذهب الى وطنك؟
سألتها بهدوء:
كمواطن لماذا لا أبقى هنا؟
اضطربت واحمر وجهها وانعقد لسانها ولم تنبس بكلمة.

صمت

انفردت بنفسي في إحدى أركان المقهى العتيق بأبوابه الزجاجية العديدة التي تطل على كلية الفنون الجميلة في برلين. وتزين جدرانه صور الأدباء والشعراء والفنانين ونجوم السينما.  جلستُ وحيداً غارقاً في أفكارى...جاءت ترفل في خطوات متأنيةِ وفي نضارة الورد. جلست أمامي، وكان الصمت جليسنا الثالث.
وافترقنا دون كلمة، كلانا يحمل على كاهله آلامه وآماله.
وأنشدُت في صمت ووجع مع أحمد عبد المعطى حجازى
" أنت فاتنةٌ..
  وأنا هرمٌ
  تبحثين عن الحب، لكنني
  أقتفى أثرا ضائعا
  كان لابد أن نلتقى في صباي
  إذن...
  لعشقتك عشق الجنون
  وكنا رحلنا معا "
                                
                 
غثيان

جاء الى برلين شاباً يافعاً جميل البنية والصورة وأكمل دراسته الجامعية .لم يشارك مع أبناء وطنه في عمل سياسي، رغم أن بلده يحكمها نظام دكتاتوري غاشم. ولم ينضم متطوعاً الى احدى منظمات المجتمع المدني العديدة. حاقدا على الألمان شعباً وحكومة ويصفهما بالعنصرية وكره الأجانب، فهو الشاعر الكبير والكاتب الرصين، لم يجد المركز الذي يستحقه، أستاذاً جامعياً أو خبيراً ثقافياً، كما يتخيل أو يتوهم. لم يرفع طوبة من الأرض وهو الآن على مشارف الخمسين ويقبض راتبه الشهري من قسم المساعدات الاجتماعية دون أن يرمش له جفن. يقترض المال ولا يرده و يغتاب الغير، ويتحرش بزوجات أصدقائه. التقيت به لأحذره من بعد أن انفض الناس من حوله وكمحاولة ليتصالح مع نفسه أولاً. مرت بنا فتاة في سن أولادنا. تطلع اليها وقال بلا استحياء: ما أجمل هذا المكان لصيد الحسان. تركته وحيداً قبل أن اُصاب بالغثيان .

نفاق

ظهر فجأة في الساحة الألمانية. تملأ  صورته الصحافة المكتوبة والمرئية. يغفل أو يخلط عمداً الحقائق التاريخية. يطلق الفتاوى ويستشهد بالآيات القرآنية وهو الجاهل بالقرآن والأحكام الفقهية.  أصدر رواية يتيمة قالوا إنها عالمية. ادعى العلمانية وصار نجماً تلفزيونياً. انفضحت علاقاته المالية. ووصف الاسلام بالفاشية وطلب الحماية البوليسية .

شويعر وشاعـــــر

في أمسية صيفية جلست في القاعة الأنيقة التي تزينها اللوحات التشكيلية الرائعة، وسط الحضور المختلط، عربي وألماني، نستمع للإعلامي العربي الكبير يقدم ديوانه الجديد وكنت ألحظ وهو يواصل جلدنا، كيف تنفرج شفاه البعض ببسمة لها مغزاها، وكيف تلتفت الرؤوس يميناً أو شمالاً إشارة على العزوف والتململ، أو تتطأطأ خجلاً. أحسست وكأن كابوساً يمسك بخناقي. قلتُ في نفسي: لو كان هذا شعراً، فكلام العرب باطل. وتذكرت في هذه الحظة شعر صلاح عبدالصبور وصلاح أحمد إبراهيم فهدأت اعصابي وأنقذني قبل أن ينفجر شريان في دماغي. 

مفارقات الأمن والأمان

عشت في جمهورية ألمانيا الديمقراطية (السابقة) طالباً في نهاية الخمسينيات من القرن العشرين إبان الحرب الباردة والصراع بين المعسكر الغربى والشرقى وكانت نافذتنا الى الخارج، اذاعة وصحافة الحزب الحاكم الوحيد وسيطر الأيدليوجي على المعرفي. في زياراتي النادرة والخاطفة الى برلين الغربية ماراً عن طريق القطاع الامريكي، كان يعتريني الخوف وأشعر بالخطر وأنا على أرض النازيين والإمبرياليين. وعندما أعود الى برلين الشرقية وأشاهد هناك البوليس منتشراً في الشوارع والأماكن، أشعر بالأمان والطمأنينة. وبعد أن انتقلت الى برلين الغربية و أزور أصدقائي القدامى في برلين الشرقية، كان يصيبني الرعب للحضور الكثيف للبوليس في الطرقات .

رغبة دفينة

استقبلت لأول مرة في عيادتي المحامي الشاب وزوجته الطبيبة الشابة، اللذان حضرا منذ أيام قليلة من وطنهما العربي. المظهر والملبس يدلان على الثراء والنعمة. بعد الكشف، أكدت لهما أن الحمل في الأسبوع الثاني عشر وشرحت لهما مراحل الفحوصات القادمة لمتابعة نمو الجنين، وحددت المعاينة التالية بعد أربعة اسابيع .
ودهشت عندما عادا بعد أسبوع  واحد فقط، وقالت إنها تريد كشفاً دقيقاً مبكرا . قلت لها أن الكشف عن طريق نقب أو خزم الأمنيُوني للحصول على عينة  من السائل الأمنيُوني  من أجل التشخيص  لا ينطبق على حالتها. وشرحت أنه رغم أن  هذا الكشف يتطلب عملية صغيرة الا أنها ليست خالية من المضاعفات مما يهدد الحمل . ولكنها واصلت وبإصرار على طلبها  وذكرت بأن في أسرتها أطفالا ولدوا مشوهين.  قلت لها إن الكشوفات ومتابعة مراحل الحمل قادرة على أن تكشف عن أي خلل أو تشويه، ولكنها واصلت حديثها  بأنها تعيش حالة نفسية قاسية وخاصة أنها الآن بعيدة عن أهلها. كانت تتكلم بافتعال ظاهر، عجزت حركات الوجه واليد أن تخفيه. كان زوجها يتابع حديثنا بصمت. وخدعتُ نفسي بالعامل النفسي وتم الكشف وحضرا بعد أسبوع واطلعتهما على نتائج التحاليل الدقيقة، وبشرتهما بأن المولودة القادمة ستكون معافاة وسليمة تماماً . غادرا العيادة على عجل!
تم الاجهاض في هولندا في المستشفى الخاص والمشهور ببورصة الاجهاض.

شرق وغرب

خرجت في احدى أيام الأحد صوب البحيرة التي لا تبعد كثيراً عن  مسكني، مصطحبا معي الكتاب كعادتي. الشمس مشرقة والسماء صافية. والربيع قد وضع بصماته علي الطبيعة. قمت بجولتي المعتادة صعوداً وهبوطاً بين الأشجار العالية والكثيفة،  واشاهد الأطفال يتراشقون بمياه البحيرة ويتضاحكون والآباء مستلقون على النجيلة الخضراء يراقبون أطفالهم بحبور، شاب يحتضن صديقته بحميمية  وشيخ يداعب كلبه. بعد عدة جولات وعند ممر جانبي من الحديقة جلست على كنبة منزوية  بجانب امرأة تخفى وجهها داخل كتاب .
حييتها تأدبا وبصوت خفيض حتى لا اقطع حبل استغراقها. أزاحت الكتاب عن وجهها وحيتني بابتسامة عريضة تكشف عن وجه أربعيني صبوح مما شجعني، حتى لا ينقطع حبل الوصال :
- ماذا تقرئين ؟
أطبقت صفحتي الكتاب وأدارت الغلاف الأمامي الى وجهي .فقرأت فاوست Faust " رائعة جوته "
- قلت : قرأتها بالعربية، طالباً في المرحلة الثانوية بالخرطوم مترجمة عن الفرنسية.
- قالت: أعود اليها  بشغف كلما سمح الوقت وأندهش كيف أحياناً يبرز المضمر وينجلي الغامض و ما كان مغلقاً وعصياً من قبل .
- قلت: لم أفهمها في ذلك الحين، ربما لقلة التجربة وصعوبة الترجمة ،فقد جاءت من لغة ثانية.
- سألتها: ماذا تعملين ؟
- قالت: أستاذة مادة التاريخ في الجامعة البرلينية . وأنت؟
قلت: طبيبا في برلين. وأردفتُ إنكِ تعالجين التاريخ وأنا أعالج البشر.
- قالت: كلانا مرتبط بالتاريخ والبشر.
- قلت: أواصل بجانب عملي، قراءة الأدب الألماني .
- قالت: تعليم لغة ثانية والاطلاع على ثقافة أخرى جيد ومفيد .
- قلت: لاشك في ذلك إذا تجاوزنا النقاش المشتعل الذي يدور الآن بلا عقلانية حول الثقافة الألمانية الرائدة.
- قالت: وما الغضاضة في ذلك، أليس هو شعور قومي طبيعي ؟
- قلت: أن مقدرة البشر علي الحياة المشتركة  مع اختلاف الثقافات والهُويات واللغات والولاءات لايزال يثير الاستغراب في المانيا، بالرغم من أن بلدكم أصبح بعد ممانعة طويلة بلداً للمهاجرين .وأردفتُ لا خلاف على الاعتزاز بلغة الأم ولكن التعصب الشوفيني يقود الى تأجيج المشاعر القومية وتعقيد عملية الاندماج وتلاقح الثقافات.
- قالت: بنبرة لا تخلو من تبرم مغيرة مسار الحديث: شرقكم الأوسط يموج بالاضطرابات والفوضى وانتم تتحدثون عن ثورات ربيعكم العربي .
- قلت: كل الثورات تبدأ بالهدم والانفلات والحيرة والشك والتساؤل، قبل أن يستقيم الطريق! 
ألم يتساءل  فيلسوفكم  الماركسي الكبير ارنست بلوخ Ernst Bloch  في كتابه Das Prinzip Hoffnung الأمل مبدأّ. بعد أن شاهد العسف والبطش والدمار الذي حل بألمانيا أثناء الحكم النازي، متأملاً حال الوطن وأهله في ذلك الزمن العصيب :
"من نحن؟  من أين جيئنا؟  وإلى أين نذهب؟  وماذا ننتظر؟  وماذا ينتظرنا؟"
قالت: الكتاب الذي صاغ فيه الفيلسوف أمله في عالم يتخطى فيه  الانسان اغترابه من المجتمع والطبيعة! نحن نبحث في تاريخنا ونتخطاه وكما يقول شاعرنا العظيم هينرش هاينه  Heinrich Heine:
 الحاضر
هو حصيلة الماضي.
يجب علينا أن نبحث،
ما أراده الماضي،
ان شئنا معرفة الحاضر.
وأردفتْ ولكنكم تبجلون تاريخكم وتنقصكم النظرة النقدية.
- قلت: هذا ليس صحيحاً، فأولا نحن قادرون على تخطي صعابنا الحالية رغم المعوقات والتدخلات الخارجية ...
قاطعت :هكذا تلجأون دائما الى الحل السهل "نظرية المؤامرة " لتريحوا أنفسكم بدلا من النقد الذاتي .
- قلت: لا حديث عن نظرية المؤامرة، فيكفي فقط أن تنظري ما يدور الآن في العراق وليبيا وسوريا. وثانياً اننا نقوم ببحث تاريخنا ونقده ولعلك سمعت بكتاب محمد أركون نقد العقل الإسلامي وهو أستاذ تاريخ الفكر الإسلامي في جامعة السوربون بباريس و كان أستاذاً زائراً في معهد الدراسات العليا في برلين لمدة عام.
- قالت: هذا يذكرني بكتاب الفيلسوف الألماني ايمانويل كانت Immanuel  Kant  نقد العقل الخالص. - قلت: لعل أركون أراد بصورة أو أخرى الاشارة اليه، فالكتاب لا يتعرض فحسب لنقد العقل الديني (الاسلامي) وانما أيضاً لنقد علم الاستشراق بايجابياته وسلبياته. ونحن في هذه الظروف الحرجة التي تمر بها الثورات العربية، يحدونا ويبقى لنا أيضاً الأمل، كما يقول بلوخ وأقول مردداً ومضيفاً الى كلمات هاينه، إضاءة الماضي ودرس الحاضر المأزوم وبناء المستقبل وجسر بين الشرق والغرب .
تفرع الحديث وتشعب وكان ثرياً وممتعاً. وذكرت لها، رغم التقدم الواعد، أن ترجمة الأدب العربي الى الألمانية لا يزال متواضعاً مقارنة بترجمة أدب امريكا اللاتينية على سبيل المثال .
ألقت نظرة على ساعتها وقد بدأ وهج الشمس في الانحسار، وصاحت يا الهي، ووقفت.
سرنا جنباً الى جنب مع الاحتفاظ بمسافة ولكن خطواتنا كانت متساوية.
- قالت: إذن ما هو الاختلاف بيننا ؟
- قلتُ: تتطور الحضارات المختلفة منذ آلاف السنين موازية بعضها لبعض، واحياناً تتشابه، طالما العقل البشري واحد والبشر يتقاسمون طبيعة انسانية واحدة. فالاعتراف بالمساواة شرط ضروري للتفاهم وتداخل الثقافات .
- قالت: عندما يرتفع الفكر عن اليومي المبتذل والمماحكات الزائفة، يجد نفسه في مواجهة الوصول لإجابات على أسئلة مماثلة. إنها همومنا جميعاً كانت  في الماضي ولا تزال في الحاضر سواء في أوروبا أو في الشرق .
- أمنت على كلامها وأضفت:  إن صراع الأفكار والحوار العقلاني بين الآراء المتباينة في حد ذاته عمل خلاق ويدفع الى الاحترام المتبادل وتبلور الأفكار. فالأسئلة المصاغة  سواء كانت فردية أو جماعية تجد في الغالب اجاباتها في الحوار مع آخرين .
نظرتْ الى الأمام وصوبت عينيها على امتداد البصر، تستوثق من الطريق. وعند تقاطع الشارع توقفت ومختتمة بقول جوته:
" لو لم تكن العين بصيرة ،ما كنا لنستطيع أن نرى سطوع الشمس "
ثم دفعت لي بكتابها وقالت لعلك تقرأها في لغتها الأصلية .وناولتها في نفس اللحظة وبشعور دافق كتابي
موسم الهجرة الى الشمال لكاتبنا المبدع الطيب صالح. بالرغم من معرفتي بأن أعمال الطيب المترجمة الى الألمانية نفدت جميعها وليس هناك أمل أن أحصل على نسخة أخرى قريبا .
ثم انعطفت نحو اليمين وانعطفتُ أنا نحو اليسار.